top of page
Search

15 سبب لشراء شال باشمينا لفصل الشتاء

Updated: Sep 9, 2020

15 سبب لشراء شال باشمينا لفصل الشتاء

1- الشعور بالدفء

السبب الأول الذي يجعل شيلان باشمينا مناسبة لفصل الشتاء هو قدرتها على إبقائك دافئة في الطقس البارد. تعزل شيلان الباشمينا جسمك وتحافظ على حرارته وتمنع الرياح الباردة من ملامسة بشرتك. ان كنت تقطنين بمناطق تنخفض فيها درجات الحرارة طوال اليوم أو بشكل مفاجئ في المساء، فالباشمينا هي الخيار الأنسب لحماية رقبتك وإبقائك دافئة.

2- إطلالة عصرية

لا يمكنك أن تخطئي أبدًا في لعبة الموضة مع وشاح الباشمينا. تتعدد طرق ارتداء أوشحة الباشمينا، لذا فلن تنفد منك الأفكار أبدًا، وستتجدد اطلالتك بقطعة القماش ذاتها في كل مرة. تتميز أوشحة الباشمينا الجميلة بألوانها النابضة بالحياة وبملمس نسيجها الناعم، ما يجعلها تناسب جميع الإطلالات وتزيدها رقيًّا. فمن نجوم هوليوود إلى محبات الموضة، الجميع يحب الكشمير!

3- الراحة

يشكو معظم الناس من الشعور بالحكة من الصوف الذي يزعجهم طوال فصل الشتاء، إلا أن قوام الكشمير ناعم ومرن جدًا ما يجعلك مرتاحة طوال الوقت.

4- المرونة

تمثل المرونة ميزة كبيرة لأوشحة الباشمينا، حيث يمكنك ارتدائها مع كل من الملابس الرسمية وغير الرسمية. اذا كنتي ستحضرين حفل زفاف، فسيزيد وشاح الكشمير ثوبك روعة وأناقة، ولا شيء يجعلك أكثر أناقة من لف عنقك بالباشمينا أثناء حضور الاجتماعات.

5- سهولة الحمل

اذا كان الطقس غير متوقع، يمكنك حمل شال الباشمينا في حقيبتك تهيئًا لانخفاض مفاجئ بدرجة الحرارة. قد يبدو الأمر غير معقول، لكن نعومة الكشمير الفائقة تمكنك من طيه وحمله في حقيبة صغيرة متى شئتي ولن تشعري بفارق في الوزن.

6- طبيعي

ألياف الباشمينا مصنوعة من صوف سلالة خاصة من الماعز لا تتواجد إلا في هضبة الهيمالايا في كشمير، ولاداخ، ونيبال. يقوم الحرفيون بجمع شعر الماعز الذي يلقيه في الربيع لغزل الصوف منه. كل خطوات التصنيع طبيعية وعضوية، بداية من تجميع صوف الكشمير إلى إنتاج شيلانه.

7- الطابع الملكي

إن فكرة إضافة هذه أوشحة الكشمير لخزانتك رائعة حقًا، فهل تعلمين أن شيلان الباشمينا كانت الاختيار الملكي لعصور عديدة؟ ذكر في العديد من الأعمال الأدبية القديمة أن ملابس الملوك صنعت من الباشمينا، كما وجدت شيلان الكشمير طريقها أيضًا إلى البلاط الروماني العظيم في نيرون والقيصر.

8- الصناعة اليدوية

تصنع الباشمينا الأصلية يدويًا بالكامل، وقد يستغرق صنع وشاح باشمينا واحد شهورًا عديدة. بعد جمع الألياف المجزة، يقوم الحرفيون بفرزها حسب لونها وملمسها، ثم تتم عمليات الغزل والنسيج والصباغة دون تدخل أي آلة.

9- الطابع التراثي

بدأت صناعة الصوف على يدي الحاكم الكشميري زين العابدين في القرن الخامس عشر، وأدخل صناعة الباشمينا. ويُعتقد حسب مصادر أخرى أن هذه الحرفة اشتهرت على يدي السيد علي الحمداني، الذي أحضر 700 حرفي من بلاد فارس. لا يزال الحرفيون المعاصر